• 0

  • 20

    إب

  • 16

    ذمار

  • 16

    صنعاء

  • 31

    عدن

  • 23

    محافظة تعز

بعد تلويح الزبيدي بعودة (الإرهاب).. أبين: (القاعدة) تنشئ معسكراً في ضواحي (جعار) ومليشيا الانتقالي تغض الطرف

رعاية إماراتية لتنظيمات إرهابية في اليمن
ملفات

كشفت مصادر محلية في محافظة أبين لـ (وكالة يمن للأنباء) عن تحركات نشطة لعناصر من تنظيم القاعدة خلال اليومين الماضيين، في ضواحي منطقة (جعار) على مرأى ومسمع من مليشيا الانتقالي المدعومة إماراتياً، التي تسيطر على المدينة منذ أغسطس ٢٠١٩م.

 

وأوضحت المصادر أن عناصر القاعدة أنشأت مؤخراً معسكراً تدريبياً في قرية (الخبر) في ضواحي منطقة (جعار) مديرية (خنفر)، كما قاموا بمد أنابيب توصيل المياه للقرى القريبة.

 

مشيرة إلى أن قائد مليشيا الحزام الأمني التابع للانتقالي والمدعوم من الإمارات "عبداللطيف السيد" قام بتشكيل لجان شعبيةـ وسط خلاف شديد بينه وقيادات من حزام (يافع) تتهمه بالخيانة وتطالبه بتسليم السلاح والعتاد وهو ما رفضه السيد.

 

مصادر محلية تحدثت عن عودة شقيق الشيخ السلفي "عبدالرحمن العدني" (اغتيل في عام ٢٠١٦) من السعودية مؤخراً، وعقد لقاءً بالسلفيين من محافظة أبين، في مركز دار الحديث السلفي في منطقة الفيوش محافظة لحج، وحضر قرابة 700 وحذرهم من "الفتنة القادمة في أبين" وطلب منهم عدم الانخراط فيها.

 

يأتي ذلك التطور بعد تلويح رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي بعودة الإرهاب في جنوب اليمن، وحذر الزبيدي في حوار متلفز مع شبكة "سي إن إن" الأمريكية من عودة خطر الهجمات الإرهابية، بعد رحيل القوات الإماراتية ومجيء القوات السعودية بديلاً عنها في اتهام ضمني للأخيرة بدعم الإرهاب.

 

 يذكر أن صحيفة (الجارديان) البريطانية اتهمت مليشيا الانتقالي بالحليف الرئيسي لتنظيم القاعدة، الذي استفاد من الفوضى التي شهدتها المدينة بعد استيلائه عليها وطرد الجيش اليمني، وذلك في تقرير لها نشرته في أكتوبر من العام ٢٠١٩م.

 

وكشفت الصحيفة عن تنفيذ تنظيم (القاعدة) لعمليات قتل ونهب في معظم أرجاء عدن بعد سقوطها بيد مليشيا المجلس (الانتقالي) المدعومة إماراتيا.

 

يأتي هذا الاتهام بعد كشف مركز أمريكي متخصص في التنبؤات الاستراتيجية، (ستراتفور) في تقرير له نشر في اكتوبر من نفس العام، بأن تصعيد مليشيا (الانتقالي) المدعومة إماراتيا ضد حكومة هادي خدم مليشيات الحوثي وجماعات (القاعدة وداعش).

 

وكانت وكالة (أسوشيتد برس) الأمريكية كشفت في تحقيق لها في العام 2018م، عن صفقة أبرمتها (أبوظبي) مع تنظيم (القاعدة) في اليمن تضمنت انضمام (250) من (القاعدة) إلى مليشيا الحزام الأمني، القوة المدعومة إماراتيا.