• 22

    إب

  • 17

    ذمار

  • 19

    صنعاء

  • 38

    عدن

  • 25

    محافظة تعز

انقضاء مهلة الحكومة الشرعية لاستيضاح احتلال الإمارات لجزيرة ميون.. ما خيارات البرلمان؟

تقارير وتحليلات

انتهت المهلة القانونية للحكومة اليمنية، للرد على استيضاح مجلس النواب (البرلمان) اليمني، حول صحة المعلومات التي تشير إلى شروع الإمارات في إنشاء قاعدة عسكرية في جزيرة ميون اليمنية.

 

وحتى مساء الأربعاء، ليس هناك أي تجاوب أو رد من الحكومة اليمنية ورئيسها معين عبدالملك، حول التقارير المتواترة عن إقدام النظام الحاكم في ‎الامارات السبع باستحداث إنشاءات عسكرية في جزيرة ‎ميون اليمنية دون موافقة ‎اليمن.

 

وبانتهاء مهلة الحكومة مساء الأربعاء، بات الكثير من المتابعين اليمنيين يتسائلون عن دوافع صمت الحكومة أمام ممارسات الإمارات التي تتجاوز السيادة الوطنية، وتجاهل الحكومة مطالب أعضائها للردعلى ما نشرته وسائل إعلامية دولية عن شروع الإمارات في بناء قاعدة عسكرية بجزيرة ميون، وقواعد عسكرية في سقطرة دون علم الدولة.

 

والأربعاء الماضي، أمهل البرلمان اليمني، الحكومة اليمنية أسبوع، للإفادة عن صحة المعلومات التي تشير إلى شروع دولة الامارات في إنشاء قاعدة عسكرية في جزيرة ميون اليمنية.

 

وطالب رئيس مجلس النواب اليمني، سلطان البركاني، رئيس الوزراء معين عبدالملك، الاطلاع وسرعة موافاة المجلس بالرد كتابيا عن صحة ذلك من عدمه وذلك خلال أسبوع.

 

بدوره، طالب رئيس مجلس الشورى، أحمد عبيد بن دغر، رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك، باستقصاء الوضع في جزيرتي ميون وسقطرى.

 

وقال بن دغر، إن أخبار انتهاك السيادة الوطنية من قبل الإمارات في ميون وسقطرى خلقت قلقا وطنيا، واقترح على الحكومة ورئيسها، تشكيل وفد نيابي وشوروي وحكومي لزيارة الجزيرتين، واستقصاء الحقيقة كما هي على أرض الواقع.

 

وكان النائبان فى البرلمان اليمني علي المعمري وعلي عشال، قدما  مذكرة للحكومة اليمنية ورئيسها معين عبدالملك، يطالبونه بالرد السريع عليها, بشأن شروع دولة الإمارات في إنشاء قواعد عسكرية في جزيرتي سقطرى وميون دون علم الدولة.

 

وتساءل النائبان في المذكرة، حول ما إذا كانت الحكومة على اطلاع بما يحدث في الجزيرة، وعن الإجراءات التي اتخذتها حيال ذلك.

 

وبينما التزمت الحكومة الصمت أمام التساؤلات المطالبة بالإفادة عن صحة المعلومات التي تشير إلى شروع الإمارات في إنشاء قواعد عسكرية، سارع التحالف السعودي الإماراتي ينفي وجود قوات إماراتية في جزيرتي سقطرى وميون.

 

وأقر التحالف في بيان له، بوجود تجهيزات عسكرية في جزيرة ميون، وذلك بعد تقارير تؤكد قيام الإمارات ببناء قاعدة جوية في الجزيرة الواقعة في باب المندب.