• 22

    إب

  • 18

    ذمار

  • 19

    صنعاء

  • 38

    عدن

  • 26

    محافظة تعز

جثة الطفلة (ليان) المتفحمة بصاروخ حوثي تهز الرأي العام وردود أفعال دولية

تقارير وتحليلات

تواصلت المواقف الدولية والعربية المنددة بالمجزرة الدموية، التي ارتكبتها مليشيا الحوثي بحق المدنيين في محافظة مأرب، وسط مطالبات حقوقية بفتح تحقيق دولي في الجريمة، ومحاكمة الجناة دوليا وتنصيف الحوثي منظمة إرهابية، وملاحقة قاداتها.

 

واستهدفت مليشيا الحوثي، السبت، محطة للوقود في مارب بصاروخ باليستي أعقبته طائرة مسيرة مفخخة ما أدى الى مقتل وإصابة نحو 21 شخصاً بينهم طفل وطفلة ومسعفون، في جريمة لاقت استنكاراً محلياً ودولياً واسعاً.

 

واستنكرت البحرين بشدة الهجمات الإرهابية الدامية التي قامت بها مليشيا الحوثي في مأرب، وقالت في بيان الإثنين، إن "تلك الهجمات تعد انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني وكافة القيم والمبادئ الأخلاقية".

 

وجدد البيان موقف البحرين المتضامن بقوة مع الجمهورية اليمنية من أجل وقف الجرائم الحوثية الممنهجة والمتكررة، ووقوفها التام معها في جهودها لحفظ أمنها واستقرارها وسلامة أراضيها ومواطنيها والمقيمين فيها.

 

ودعت المجتمع الدولي إلى إدانة الاعتداءات الآثمة لميليشيا الحوثي الإرهابية، معربة عن بالغ التعازي والمواساة لأسر وذوي الضحايا وللحكومة والشعب اليمني وتمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين.

 

بدورها، أعربت دولة الكويت عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجمات الصاروخية التي قامت بها ميليشيا الحوثي في مدينة مأرب باليمن، ومنها الاعتداء على محطة الوقود والذي أدى إلى مقتل عدد من الأبرياء.

 

وأوضحت وزارة الخارجية الكويتية في بيان لها، أن هذه الجرائم تأتي امتداداً للجرائم التي تقوم بها ميليشيا الحوثي بحق الشعب اليمني ودول الجوار واستقرار المنطقة.

 

وكانت عدّة دولة منها واشطن وبريطانيا ومصر، قد أدانت الهجوم الحوثي الذي استهدف مدينة مأرب اليمنية، مخلفاً عشرات الضحايا المدنيين، فيما دعت الولايات المتحدثة "الحوثيين الى الموافقة على وقف فوري لإطلاق النار والعمل من أجل إحلال السلام في اليمن".

 

محليًا

استنكرت قيادات السلطة المحلية في المحافظات الخاضعة لسطيرة مليشيا الحوثي، الجريمة المروعة التي ارتكبتها المليشيات، في مدينة مأرب، ما أسفر عن مقتل 21 بينهم طفلان.

 

جاء ذلك، في بيان إدانة، لمجلس تنسيق السلطات المحلية التابعة للشرعية في محافظات "أمانة العاصمة وذمار والحديدة، وصعدة، والمحويت، وإب، وعمران، وريمة".

 

وقال إن، "هذه الجريمة المروعة تؤكد أن مليشيات الحوثي مستمرة في نهجها الاجرامي تجاه المدنيين من خلال استهدافها المتكرر للأحياء السكنية والأسواق الشعبية ومخيمات وتجمعات النازحين ومنازل المواطنين في محافظة مأرب".

 

وانتقد البيان "صمت المجتمع الدولي تجاه هذه الجرائم الإرهابية المتواصلة التي ترتكبها مليشيا الحوثية بحق أبناء الشعب اليمني بصواريخ وطائرات إيرانية وبإيعاز ودعم مباشر من نظام الملالي من طهران".

 

مؤكدًا "أن لا خيار أمام اليمنيين لوقف هذه الجرائم، سوى الالتفاف خلف الجيش الوطني ودعم صموده ومساندته لاستكمال معركة تحرير اليمن وتحرير كل شبر من تراب الوطن منها".

 

دعوات لتصنيف الحوثي منظمة إرهابية

دعا التحالف الوطني للأحزاب والقوى السياسية اليمنية، دول العالم أجمع وفي مقدمتها الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن إلى تصنيف مليشيا الحوثي كمنظمة إرهابية، واتخاذ كل الإجراءات التي توقف دمويتها تجاه الشعب اليمني.

 

وقال في بيان له، إن مجزرة الحوثي الدموية بحق المدنيين في مارب، يؤكد على أن المليشيات الحوثية ماضية في نهجها الإرهابي لا يمكن أن تجنح للسلام أو أن تستجيب للجهود، الإقليمية والدولية الرامية لإيقاف الحرب.

 

مضيفًا: "مليشيا الحوثي أثبتت كأداة للمشروع الإيراني في المنطقة أنها لا تكترث لدماء وحياة المدنيين ولا لحقوق الإنسان في سبيل تنفيذ مشروعها الدموي الذي يرى في الشعب اليمني أعداء أو وقود حرب".

 

وأكد البيان، أن الجيش الوطني والمقاومة الوطنية هو وحده القادر على دحر هذه المليشيات وانهاء الانقلاب ووقف مجازره الإرهابية بحق أبناء شعبنا اليمني في مأرب وغيرها من المحافظات، والطريق إلى ذلك هو استكمال التحرير واستعادة الوطن من أيدي هذه المليشيات الإرهابية.

 

ودعا التحالف الوطني إلى دعم الحكومة الشرعية لاستعادة الدولة في بلادنا وتحقيق الأمن والاستقرار ورفع المعاناة الناتجة عن الانقلاب والحرب الحوثية عن كاهل الشعب اليمني.

 

مطالبات حقوقية بفتح تحقيق دولي

طالبت منظمة مساواة للحقوق والحريات (محلية)، بفتح تحقيق دولي عاجل في المحرقة التي ارتكبتها المليشيا، داعية لمحاكمة المتورطين فيها أمام المحاكم الدولية.

 

وقالت المنظمة في بيان، إن" قصف مليشيات الحوثي المتواصل للأحياء السكنية المكتظة بالسكان واستهدافها المتكرر لمنازل المدنيين ومخيمات النازحين في مدينة مأرب، وتعمد استهدافها للطواقم الطبية هي جرائم حرب بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان وجرائم إبادة جماعية بموجب نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية".

 

وشددت على ضرورة قيام مجلس الأمن الدولي وفريق خبرائه الدوليين المعني بالتحقيق بالانتهاكات في اليمن بفتح تحقيق عاجل في المحرقة الحوثية، وضمان محاسبة كل المتورطين فيها وإحالتهم إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاكمتهم كمجرمي حرب.

 

وحذرت مساواة في بيانها من التهاون مع ملوثي الأيدي بدماء اليمنيين وكل المتورطين بارتكاب انتهاكات خطيرة للقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

 

بدوره، أدان مجلس تنسيق النقابات ومنظمات المجتمع المدني بتعز( متين ) المحرقة التي ارتكبها الحوثيون في مأرب، داعيا مجلس الأمن والأمم المتحدة الى اتخاذ إجراءات رادعة لهذه الجماعة الإرهابية بموجب القرار الأممي ( 2216).

 

وحذر مجلس النقابات في بيان، من أنه في حال لم تقم الهيئات والمنظمات الأممية بردع المليشيات الحوثية؛ فإن عبث هذه الجماعة التدميرية سيستمر باستهداف المدنيين والبُنى التحتية لليمن خاصة مع امتلاكها لسلاح الدولة والدعم الإيراني المستمر.

 

كما حذر من أن استمرار سيطرة مليشيا الحوثي الارهابية على عدد من السواحل والموانئ والمنافذ البحرية والجوية والبرية اليمنية سينعكس سلباً ليس على الأمن والاستقرار في اليمن وحدها بل سيمتد خطرها على الإقليم والعالم .

 

وناشد البيان من أسماها بالقوى الحيّة والفاعلة في المنطقة والعالم إلى تدارك الخطر الحوثي الإيراني الذي يهدّد الأمن والسلام الدوليين.