• 0

  • 20

    إب

  • 19

    ذمار

  • 21

    صنعاء

  • 31

    عدن

  • 22

    محافظة تعز

المونيتور: أعضاء بالكونجرس يطلبون من ممثل بايدن في الأمم المتحدة تسليط الضوء على انتهاكات الحوثيين

اليمن في الصحافة العالمية

تطالب مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن بلفت الانتباه الدولي للانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان التي ارتكبتها قوات الحوثيين في ​​اليمن.

 

وكشفت صحيفة "المونيتور" الامريكية ، عن رسالة تزعمها السيناتور جيم ريش  ، وهو أرفع عضو جمهوري في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ ،  ووجهت يوم الاثنين إلى سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ليندا توماس جرينفيلد.

 

وناشد ريش، إلى جانب السيناتور ماركو روبيو من فلوريدا ، وتود يونغ من ولاية إنديانا ، ومايك كرابو من ولاية أيداهو ، الدبلوماسية لتسليط الضوء على الانتهاكات و "التلقين الجماعي للشعب اليمني" التي تقوم بها مليشيا الحوثي المدعومة من إيران.  وقالوا إن عدم الاهتمام بالموضوع يثني المتمردين الحوثيين عن التفاوض في الحرب الأهلية اليمنية.

 

وكتب أعضاء مجلس الشيوخ: "لفترة طويلة، غض المجتمع الدولي الطرف عن الفظائع التي يرتكبها الحوثيون، وقد أدى هذا الافتقار إلى الاهتمام الدولي إلى ثقافة الإفلات من العقاب، ونتيجة لذلك، أصبح الحوثيون اليوم أقل استعدادًا للتفاوض بحسن نية".

 

وقال أعضاء مجلس الشيوخ، الذين ينتقدون السياسة الإيرانية في المنطقة، إن حكم الحوثيين مرتبط بشكل جوهري بالجمهورية الإسلامية.

 

وقالوا: "للحفاظ على السلطة، طور الحوثيون جهاز استخبارات قمعي، مثل فيلق الحرس الثوري الإسلامي الإيراني، يعمل خارج سيطرة الدولة "العادية ويقدم تقاريره مباشرة إلى زعيم الحركة عبد الملك الحوثي".

 

وطلب أعضاء مجلس الشيوخ من توماس جرينفيلد ضمان أن تكون مسألة انتهاكات حقوق الإنسان المزعومة من قبل قوات الحوثيين  جزء من اجتماعات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وبياناته وقراراته المتعلقة بالصراع اليمني.

 

وعند توليه منصبه، أزالت إدارة بايدن التصنيف الإرهابي للحوثيين، المعروفين رسميًا باسم أنصار الله، وعينت موظف السلك الخارجي الأمريكي تيم ليندركينغ ليكون مبعوثًا للولايات المتحدة للتفاوض على إنهاء الحرب في اليمن.

 

ومؤخرًا، تلقت مليشيا الحوثي تدقيقا دوليا بسبب سجلها الحقوقي، ففي فبراير/شباط الماضي، فرضت الأمم المتحدة عقوبات على مسؤول بالشرطة الحوثية لارتكابه جرائم مزعومة ضد النساء.

 

وفي مارس/آذار الفائت ، عاقبت إدارة بايدن اثنين من قادة قوات الحوثي في ​​أعقاب هجمات عبر الحدود على المملكة العربية السعودية.