• 0

  • 20

    إب

  • 19

    ذمار

  • 21

    صنعاء

  • 30

    عدن

  • 22

    محافظة تعز

تلحق بـ "القاعدة".. "الحوثي" في اللائحة السوداء لمنتهكي حقوق الأطفال.. ماذا يعني ذلك..؟

تقارير وتحليلات

للمرة الأولى التي يتم فيها التشهير بمليشيا الحوثي الإرهابية، وإدراجها مع تشكيلات عسكرية أخرى منها جيش "مينمار"، وقوات الأسد، على اللائحة السوداء للدول والجماعات المنتهكة لحقوق الأطفال.

 

أعلن ذلك اليوم الجمعة الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش" في تقرير تناقلته وسائل إعلام مختلفة تضمن الدول والجماعات المسلحة التي تنتهك حقوق الأطفال في مناطق النزاعات، جاء فيه إدراج مليشيا الحوثي على اللائحة السوداء، لقتلهم أو تشويههم أكثر من 250 طفلا خلال سنة 2020.

 

القرار فاجأ مليشيا الحوثي، التي لم تعلق عليه حتى اللحظة، أو داعميها في أروقة الأمم المتحدة وغيرها، رغم أنها زادت من استهدافها للأطفال، وكان آخرهم الطفلة ليان طاهر في مدينة مأرب، شمال شرق البلاد، التب قتلت مع والدها في يونيو/ حزيران الحالي.

 

واليوم أعلنت المتحدثة باسم المفوضية السامية لحقوق الإنسان أنه تم التحقق من استهداف المدنيين في مأرب، وهو ما يحمل الحوثيين مسؤولية الاستهداف.

 

بذلك تكون مليشيا الحوثي، في اللائحة السوداء مع تنظيم القاعدة، إضافة إلى أن القرار أدرج أيضا جيش ميانمار والقوات المسلحة السورية.

 

وأكد التقرير أنه على الرغم من انخفاض عدد الانتهاكات التي تستهدف الأطفال في اليمن، مقارنة بعام 2019، فإن الأمم المتحدة لا تزال تشعر بقلق عميق إزاء عدد الأطفال الذين قُتلوا وشوهوا بما في ذلك من خلال استخدام الذخيرة الحية أثناء عمليات إنفاذ القانون.

 

وفي يونيو من العام 2018 أدرجت الأمم المتحدة التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اللائحة لارتكابها مجازر بحق الأطفال.

 

وفي يونيو من العام 2020 تراجعت الأمم المتحدة عن تصنيف التحالف العربي في اليمن ضمن قائمتها السوداء لمنتهكي حقوق الأطفال، بعد إدراجه فيها طيلة سنوات ثلاث على خلفية اتهامات تطال المنظومة العسكرية التي تقودها السعودية في إطار دعمها مساعي الحكومة اليمنية، لاستعادة السلطة من مليشيا الحوثي.

 

وتهدف القائمة السوداء بشكلها العلني، إلى حض البلدان والجماعات، على الحد من الانتهاكات المتمثلة في قتل الأطفال أو إصابتهم أو استغلالهم أو خطفهم، أو منع وصول المساعدة إليهم، واستهداف المدارس والمستشفيات.

 

وتُصنف مليشيا الحوثي ضمن قائمة منتهكي حقوق الأطفال، بسبب اتهامات باستغلال الأطفال في النزاعات المسلحة.