• 0

  • 16

    إب

  • 10

    ذمار

  • 13

    صنعاء

  • 26

    عدن

  • 19

    محافظة تعز

"اعتصام المهرة" تكشف لـ"يمن للأنباء" عن آخر استحداثات السعودية في المحافظة

منفذ شحن
حوارات وتصريحات

أكدت لجنه الإعتصام السلمي بمحافظة المهرة (شرقي اليمن)، أن القوات السعودية المتواجدة في منفذ "شحن" تعرقل حركة التجارة والدخول والخروج من المنفذ اليمني.

 

وقال الشيخ حميد زعبنوت، رئيس لجنة الاعتصام في مديرية شحن، إنّ "القوات السعودية قامت باستحداث مباني داخل المنفذ، وكلّفت ضباط سعوديين الاشراف على حركة المنفذ وعرقلة حركة التجارة ودخول وخروج اليمنيين".

 

وأشار في حديث مع "يمن للأنباء"، إلى أن السعودية وسعت من تواجدها في المهرة خلال الفترة الماضية وبشكل كبير، وقامت باستحداث عدّة معسكرات، كما عززت من تواجدها في مديرية شحن بقوات جديدة من معسكر خالد الواقع في مديرية حات والخاضع بالكامل للقوات السعودية والإماراتية.

 

مؤكدًا أن ما تقوم به السعودية في "منفذ شحن البري"، يهدف في الأساس إلى تعطيل حركة المنفذ الذي يُعد شريان الحياة الأول لكافة أبناء اليمن منذ اندلاع الحرب.

 

وقال بن زعبنوت، إن الرياض حاولت استقطاب العديد من شيوخ القبائل في محاولة لضرب النسيج الاجتماعي لأبناء مديرية شحن، لكنها محاولاتها باءت بالفشل، وقوبلت برفض شعبي، خاصة بعد سيطرة مليشيات  الانتقالي، على محافظتي عدن وسقطرى، بدعم من السعودية والأمارات.

 

وجدد التأكيد على رفض لجنه الإعتصام السلمي بمحافظة المهرة، أي تواجد لقوات عسكرية أو أمنية لا تتبع وزارة الدفاع أو وزارة الداخلية، مضيفًا: "السعودية  فرضت مؤخرا ضباط سعوديين على منفذ شحن وتم رفض كل الاستحداثات العسكرية التي تقوم بها".

 

مشيرًا إلى استمرار لجنة اعتصام مديرية شحن، تنظيم اعتصامات رافضة لتواجد القوات السعودية في "منفذ شحن"، وتقوم بدورها وواجبها الوطني في إطارعمل اللجنة المنظمة لاعتصام المهرة.

 

ومنذ انطلاق اعتصامات أبناء المهرة السلمية في يونيو 2018, شارك أبناء مديرية شحن في رفضهم للدور السعودي خاصة بعد أن سيطرت القوات السعودية على المنافذ البرية بما فيها منفذ شحن البري وكان للجنة اعتصام مديرية شحن دورا في مناهضة الدور السعودي ورفضه منذ اليوم الأول.