• 0

  • 20

    إب

  • 16

    ذمار

  • 16

    صنعاء

  • 31

    عدن

  • 23

    محافظة تعز

تهميدا لخوض معركة "كسر العظم" في اليمن.. هجوم سعودي قاس على الإمارات

خلافات بين السعودية والإمارات
تقارير وتحليلات

واصلت السعودية، حملتها ضد حليفتها الصغرى، في مؤشر على خوض الطرفين معركة  “كسر عظم” في اليمن بالتوازي مع معركة الصراع في أوبك.

 

رئيس الهيئة العليا لاتحاد الإعلاميين العرب، الكاتب السعودي  "خالد السبيعي"، اتهم الإمارات بالسعي للسيطرة على موانئ اليمن واحتلال جزره، وهذا أول اعتراف سعودي من نوعه منذ بدء التدخل العسكري للرياض في اليمن.

 

وقال السبيعي إن السعودية وافقت على مشاركة الإمارات في تحالفها الذي تقوده لدعم الحكومة الشرعية في اليمن، لكنها اكتشفت بأن أبوظبي هدفها الاستئثار بالموقع الاستراتيجي.

 

ومع أن الأهداف الإماراتية لا تخرج عن الخطة السعودية في حربها على اليمن، إلا أن الاعتراف السعودي بأن هدف التحالف مغاير لما يتم تسويقه من مزاعم “إعادة الشرعية” منذ سنوات يأتي ضمن لعب الحليفتين على المكشوف بعد طفح صراعاتهما الأخيرة في "أوبك بلاس" وما تلاه من تطورات وتفجيرات استهدفت الموانئ الاماراتية.

 

وتشير تصريحات النخب السعودية والتي حملت موجة انتقادات واسعة للإمارات، إلى أن الحليفتين في طريقهما لتصادم مباشر في اليمن، في ظل التصعيد السعودي الاخير ضد الفصائل الموالية للامارات جنوب البلاد ودفع الأخيرة باتباعها للتحشيد صوب الحدود السعودية.

 

مصادر مطلعة، أكدت في وقت سابق، أن الخلافات بين السعودية والإمارات تتجاوز قضية "أوبك +"، وإنها تطول مسائل أخرى جراء حسابات جيوسياسية أوسع وتنافس إقليمي متصاعد بين البلدين.

 

واتخذت العلاقة بين الرياض وأبوظبي منعطفا نحو الأسوأ، مع توتر العلاقات بسبب تباين المواقف بشأن اليمن، وإنتاج النفط، وحسابات جيوسياسية أوسع بعد تولي إدارة جديدة في واشنطن.

 

السعودية أوقفت مؤخرًا، جميع الرحلات الجوية إلى الإمارات، بعد أيام فقط من خلاف بين البلدين حول تمديد اتفاق إنتاج النفط، كما غيرت الرياض قواعدها بشأن الواردات من دول الخليج الأخرى، لاستبعاد البضائع المصنوعة في المناطق الحرة أو التي استخدم فيها أي منتج إسرائيلي، وهو ما اعتبره مراقبون "تحد مباشر لوضع الإمارات كمركز تجاري إقليمي".