• 0

  • 24

    إب

  • 22

    ذمار

  • 23

    صنعاء

  • 36

    عدن

  • 26

    محافظة تعز

الإمارات تثير الريبة.. تعيد معتقلي "غوانتنامو" السابقين إلى حضرموت دون تنسيق مع الحكومة اليمنية

معتقلون سابقون في غوانتنامو
تقارير وتحليلات

 

أبدت منظمة سام للحقوق والحريات، قلقها إزاء قرار دولة الإمارات العربية المتحدة ترحيل 18 معتقلاً يمنياً سابقاً في سجن "غوانتنامو" إلى اليمن، دون تنسيق مع الحكومة اليمنية.

 

وأكدت "سام" في بيان لها، نشرته على موقعها الرسمي وصول المجموعة الأولى من المعتقلين إلى مدينة المكلا بحضرموت، والبالغ عددهم 6 أفراد.. مشيرة إلى أن وصولهم تم دون تنسيق مع أي من الجهات الحكومية في اليمن أو الجهات الحقوقية الدولية.

 

وقالت إن قرار ترحيل الإمارات للمعتقلين "يحمل دلالات سلبية وغير مفهومة في ظل التعقيدات التي تعانيها اليمن، وتدهور الأوضاع المعيشية والأمنية التي لا تسمح بدمج أولئك الأشخاص".

 

وأشارت إلى أن حكومة الإمارات خالفت اتفاقها المسبق، الذي وقعته مع الولايات المتحدة الأمريكية، وأن قرار الترحيل يعد تنصلا من تنفيذ ما جاء في الاتفاقيات المبرمة، وتجاهلا للأعراف الدولية والأخلاقية والإنسانية.

 

وقالت إن الحكومة اليمنية لم تصدر أي تعليق رسمي بشأن ترتيبات ترحيل واستقبال المعتقلين، كما أنه يعدّ تنصلاً واضحاً وهروباً للأمام من جانب السلطات الإماراتية في الوفاء بالتزاماتها السابقة فيما يتعلق بالمعتقلين اليمنيين.

 

ونقلت "سام" عن خبراء الأمم المتحدة وحقوق الإنسان قولهم إن عودة المعتقلين المرتقبة إلى الوطن بأنها "عودة قسرية"، محذرين من أن مثل هذه الانتهاكات تشكل اعتداء صارخاً على القوانين الدولية".

 

ودعت إلى ضرورة "إنهاء معاناة المعتقلين السابقين في سجن غوانتنامو، بشكل عاجل دون أي اشتراطات، مع وجوب تحمل السلطات الإماراتية لالتزاماتها القانونية والتعاقدية مع الولايات المتحدة الأمريكية من دمج وتوطين أولئك اليمنيين في الإمارات أو في أي بلد يختارونه والعمل على تمكينهم من حقوقهم الأساسية التي كفلها لهم القانون الدولي عبر اتفاقياته المتعددة".

 

وتستضيف الإمارات منذ أشهر نحو 18 معتقلاً يمنياً سابقاً في سجن غوانتنامو، في إطار اتفاق أبرمته مع الولايات المتحدة الأمريكية.

 

واتهمت منظمات حقوقية الإمارات، بالإساءة للمعتقلين وممارسة انتهاكات وتعذيب بحقهم ومنعهم من الواصل مع ذويهم، وعدم توفير الظروف المناسبة لإقامتهم وإعادة دمجهم كما تتعامل الدولى الأخرى التي استضافت معتقلين من غوانتنامو.