• 0

  • 24

    إب

  • 22

    ذمار

  • 23

    صنعاء

  • 36

    عدن

  • 26

    محافظة تعز

أصداء غاضبة بعد الكشف عن قرار استبعاد العمالة اليمنية من جنوب السعودية

محليات

أثار الكشف عن نية المملكة العربية السعودية، استبعاد العاملين اليمنيين في حدها الجنوبي، واحلال عمالة من جنسيات أخرى، ردودَ فعلٍ غاضبة في الأوساط العامة والخاصة في اليمن الذي يشهد حربًا تقودها السعودية منذ أكثر من 6 سنوات، تسببت في أكبر كارثة إنسانية في العالم بحسب الأمم المتحدة.

 

واستهجن ناشطون يمنيون، التوجه الجديد للمملكة، وامعانها في ما اعتبروه "اقصاءً للعمالة اليمنية، وتقديم خدمة جديدة للحوثي، ستكون المملكة أول المتضررين منها".

 

في حين دعا آخرون القوات اليمنية المرابطة على الحدود السعودية اليمنية، إلى الانسحاب وترك مواقعها، ردًا على "التعامل غير اللائق" الذي تتبناه السلطات السعودية مع العمالة اليمنية، في الوقت الذي كان من المفترض منحهم خصوصية مؤقتة، لكونها سببًا في صناعة الواقع الذي انزلقت إليه اليمن في ظل الحرب التي تقودها السعودية.

 

ورغم أن السلطات الرسمية في السعودية لم تعلن رسميًا عن هذا القرار، إلا أن وسائل إعلام محلية وعربية تداولت الخبر بعد ساعات من تدوينة نشرها مراسل شبكة الجزيرة في سلطنة عمان سمير النمري عبر حسابه بمنصة "تويتر".

 

وقال النمري في تدوينته التي رصدتها "وكالة يمن للأنباء": إن "السلطات السعودية تمهل مواطنيها 4 أشهر للتخلي عن جميع العاملين اليمنيين في مناطق جيزان الحدودية مع اليمن واستبدالهم بعمال من جنسيات أخرى".

 

ولم يرد حتى الآن، أي تعقيب من جانب السلطات السعودية، أو الحكومة اليمنية حول هذه الانباء، رغم الصدى الواسع الذي أعقب الكشف عنها.