• 0

  • 19

    إب

  • 15

    ذمار

  • 16

    صنعاء

  • 31

    عدن

  • 22

    محافظة تعز

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل اثنين من الأسرى الفارين من سجن جلبوع

عربي ودولي

أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي إلقاء القبض على اثنين من الأسرى الفلسطينيين الذين فروا من سجن جلبوع قبل أيام.

 

وأكدت إذاعة قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء الجمعة إلقاء القبض على محمود العارضة ويعقوب قادري، وهما اثنين من الأسرى الفلسطينيين الستة الذين فروا من سجن جلبوع يوم الاثنين.

 

وقالت وسائل إعلام إن اعتقالهما تم قرب جبل القفزة جنوب الناصرة، حيث جرت أعمال بحث واسعة، مؤكدا أن تمكن قوات الاحتلال من اعتقالهما لا يعني انتهاء حالة الاستنفار الأمني.

 

ونشرت قوات الاحتلال جنودها ليلا قرب قرية المقيبلة بمرج ابن عامر بحثا عن الأسرى الأربعة الفارين، حيث تشهد المنطقة منذ الصباح عملية بحث مكثفة.

 

 

وولد محمود العارضة في بلدة عرابة جنوب جنين عام 1975، وكان من أوائل المنتسبين لمجموعات عشاق الشهادة العسكرية التابعة لحركة الجهاد الإسلامي.

 

اعتلقته قوات الاحتلال عام 1992 وحكمت عليه بالسجن 50 شهرا، قضى منها 41 شهرا وأخلي سبيله بعد توقيع اتفاقيات أوسلو، ثم أعيد اعتقاله بعد ثمانية أشهر من الإفراج عنه في عام 1996، وحكم عليه بالسجن المؤبد بالإضافة إلى خمسة عشر عاماً، لإدانته بالانتماء لسرايا القدس، وهي الجناح العسكرية للجهاد الإسلامي.

 

عاقبته قوات الاحتلال بالعزل داخل السجن في حزيران 2014 إثر إكتشافها نفقا في سجن شطة المتاخم لسجن الجلبوع.

 

وهو عضو في الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد في سجون الاحتلال، وحصل على شهادة الثانوية العامة والبكالوريوس في التربية الإسلامية داخل الأسر.

 

 

ويعتبر من المرجعيات الثقافية داخل السجن، حيث كتب عدة مؤلفات ومنها رواية الرواحل وكتاب تأثير الفكر على الحركة الإٍسلامية في فلسطين.

 

أما يعقوب قادري، فهو من مواليد 1972 في قرية بير الباشا محافظة جنين، وتعرض للاعتقال 4 مرات منذ كان في عمر الخامسة عشرة، إذ سبق له الانضمام إلى سرايا القدس مع اندلاع انتفاضة الأقصى عام 2000.

 

وضعته قوات الاحتلال في العزل الإنفرادي لستة أشهر عام 2014 بعد أن اتهمته بالمشاركة مع أسرى آخرين في حفر نفق ومحاولة الهرب من السجن.