• 0

  • 26

    إب

  • 23

    ذمار

  • 24

    صنعاء

  • 37

    عدن

  • 27

    محافظة تعز

الآلاف يتظاهرون في ولاية متشقن الأمريكية للمطالبة بمعاقبة قتلة "السنباني"

تقارير وتحليلات

تظاهر الآلاف من أبناء الجالية اليمنية في ولاية متشقن استنكارًا لجريمة مقتل الشاب اليمني أمريكي الجنسية عبدالملك السنباني في نقطة أمنية تابعة لمليشيا الانتقالي بلحج.

ويوم الخميس الماضي، عثر على الشاب السنباني جثة في إحدى مشافي عدن، عقب احتجازه واختطافه وتعذيبه وقتله في نقطة أمنية تابعة لمليشيا الانتقالي (ذراع الإمارات) بمنطقة طور الباحة بلحج، وذلك بعد أن كان عائدًا، لزيارة أهله، من غربته الطويلة في أمريكا، عبر مطار عدن الدولي.

وفي الوقفة الاحتجاجية، طالب القيادي في الجالية اليمنية عبدالجليل نهشل المسؤولين في محافظة عدن بـ"ايقاع أقصى العقوبات بحق الجناة ليكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه المساس بأرواح الناس وممتلكاتهم.

وأعرب نهشل عن ادانتهم واستنكارهم الشديد لهذه الجريمة ورفض أي إجراءات خارج القانون، وأهمية حماية حقوق المدنيين وضمان حرية التنقل دون أي اعتراض أو إنتهاكات .

من جانبها، عبرت عضوة الكونغرس "رشيدة طليب" أثناء حضورها في الوقفة عن حزنها الشديد لما حصل للشاب اليمني المغترب عبدالملك السنباني.

وشددت طليب على مواصلة الوقفات الإحتجاجية وتذكير الإدارة الأمريكية بوعودها للجالية اليمنية بإنهاء معاناة اليمن وإحلال السلام ..

من جهته، قال مرشح عمدة مدينة ديربون عبدالله حمود في تصريح صحفي إنه يشعر بالأسى لمقتل المهاجر اليمني السنباني معتبرًا نفسه واحدًا من الجالية اليمنية، وأن الشعب اليمني يعاني من ويلات الحرب كما غيره من البلدان العربية ويجب أن تنتهي الحرب التي تسببت في أزمة إنسانية كبيرة للشعب اليمني.

فيما قال المهندس "أحمد المثيل" أحد منظمي الوقفة الإحتجاجية، إن "الحشد الجماهيري الكبير الذي حضر الوقفة هي رسالة للداخل، وأن قضية عبدالملك السنباني هي قضية كل المغتربين وأن يد العدالة يجب أن تطال الوحوش البشرية التي غدرت بالسنباني".

وأضاف أن هذه الحادثة وحدت كل مكونات المجتمع اليمني وأطيافه .

ولاقت جريمة مقتل السنباني إدانات واسعة من قبل منظمات حقوقية مدنية وسياسيون ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام المحلية والدولية، وسط مطالبات بمعاقبة القتلة، وإنهاء حالة الانفلات الأمني في المحافظات.