• 0

  • 16

    إب

  • 13

    ذمار

  • 14

    صنعاء

  • 31

    عدن

  • 21

    محافظة تعز

معين عبدالملك يغادر عدن إلى مصر.. زيارة أم هروب..؟

تقارير وتحليلات

أعلن الإعلام الرسمي أن رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك غادر اليوم الأحد، العاصمة المؤقتة عدن في زيارة إلى جمهورية مصر العربية، بناء على دعوة من نظيرة المصري.

 

وتأتي المغادرة بعد 13 يوما من وصوله إلى عدن والتي وصلها بصورة مفاجئة، في الوقت الذي ما زالت فيه مليشيا الانتقالي تواصل تعنتها وترفض تنفيذ الشقين الأمني والعسكري من اتفاق الرياض.

 

وغادر عبدالملك على رأس وفد حكومي رفيع، في زيارة رسمية قصيرة لجمهورية مصر العربية، تلبية لدعوة من نظيره المصري الدكتور مصطفى مدبولي.

 

وفي صالة المغادرة بمطار عدن، قال رئيس الحكومة، بأنها الزيارة الثانية إلى مصر والتي تأتي انسجاما مع خصوصية وتاريخية العلاقات الأخوية بين البلدين، والحرص المشترك على استمرار تعزيز العلاقات الثنائية، وفتح آفاق التعاون في مختلف المجالات، بحسب وكالة سبأ.

 

وفي وقت سابق كشفت مصادر مطلعة لـ "يمن للأنباء" أن رئيس الحكومة اليمنية، يتجهز للهروب من عدن، إلى القاهرة، لفشله الذريع في إحداث أي استقرار اقتصادي، أو تنفيذ مهامه، خصوصا وأن الغليان في الشارع يزداد لاستمرار تدهور العملة.

 

ولم تنجح الحكومة التي يفضل البعض إطلاق تسمية حكومة الكفاءات في إيجاد أية معالجات للجانب الاقتصادي المتدهور والوضع الأمني المتردي في المدينة التي تم إعلانها في العام 2015 عاصمة مؤقتة لليمن.

 

وأشارت المصادر إلى أنه الحكومة لم تتمكن من تحقيق أي إنجاز أو تهيئة لإصلاح الأوضاع في المدينة التي تسيطر عليها مليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي الممول من الامارات العربية المتحدة.

 

ويأتي ذلك في ظل تزايد الأصوات المنادية بتنفيذ الشق العسكري والأمني من اتفاق الرياض، الذي أعاقه المجلس الانتقالي منذ نحو عامين.

 

ووصف مراقبون عودة معين إلى عدن قبل تنفيذ اتفاق الرياض بأنه يأتي إنقاذا للانتقالي من مأزقه في عدن، بعد تردي الأوضاع الأمنية واقتتال فصائله، ونهبه للإيرادات والمال العام وفشله في تقديم أي خدمات أو معالجات.

 

وشهدت مدينة عدن اليوم تفجيراً بسيارة مفخخة استهدف موكب وزير الزراعة عوض السقطري ومحافظ عدن أحمد لملس في عدن، أسفر عن وقوع عدداً من القتلى والجرحى.