• 0

  • 19

    إب

  • 14

    ذمار

  • 15

    صنعاء

  • 32

    عدن

  • 22

    محافظة تعز

فاجأت حلفاءها.. ما الذي يدفع السعودية إلى إعلان أرقام فلكية لغاراتها الجوية في مديرية العبدية بمأرب اليمنية..؟

تقارير وتحليلات

فاجأت السعودية حلفاءها في اليمن، بإعلانها في بيانيين متتاليين، عدد غاراتها الجوية، التي قالت إنها استهدفت من خلالها مليشيا الحوثي التي تحاصر مديرية العبدية جنوب محافظة مأرب (شمال شرق البلاد).

 

وفي وقت متأخر من مساء أمس الأحد أعلن تركي المالكي الناطق باسم التحالف العربي مقتل نحو 400 حوثي في غارات جوية شنتها مقاتلاته، خلال الأيام الخمسة السابقة في مأرب، ليعقب ذلك في بيان منفصل مقتل 156 حوثياً في غارات أخرى.

 

وقال التحالف، في بيان، الاثنين، إنه "نفذ 33 عملية استهداف لآليات وعناصر المليشيا (الحوثيون) في مديرية العبدية بمأرب خلال الـ 24 الساعة الماضية"، حسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

 

بينما كان قد أعلن بالأمس تنفيذ 118 استهدافاً وعلى مدى 18 يوماً أوقفت اقتحام مليشيا الحوثي لمديرية العبدية في محافظة مأرب.

 

ونقلت وسائل الإعلام السعودي أن تنفيذ الغارات التي بلغت 118 غارة هي لحماية المدنيين في العبدية وأن تنفيذها كان في 96 ساعة أي في أربعة أيام وبعد دقائق عدلت هذه الوسائل مدة الاستهداف إلى 18 يوماً.

 

وأشار إلى أن "عملية الاستهداف شملت تدمير 8 آليات عسكرية وخسائر بشرية تجاوزت 156 عنصراً إرهابيا"، وهو ما لا يتوافق مع عدد الغارات المبالغ بها.

 

عن ذلك علّق مصدر في الحكومة الشرعية، لـ "يمن للأنباء" كاشفاً عدد الغارات التي شنها التحالف على جبهات جنوب مأرب والذي قال إنها بلغت 61 غارة فقط، منها 21 غارة في مديرية العبدبة.

 

وأكد أن الإعلان المفاجئ للسعودية عن غاراتها في مديرية العبدية المحاصرة منذ أكثر من 21 يوماً يبدو أنه تهرب من الالتزامات الأخلاقية، مشيراً إلى أنها تلقت خططاً لإنقاذ أهالي العبدية، إلا أنها سارعت في إعلان عدد الغارات وليس بصورة دقيقة.

 

وقال المصدر إن التحالف منذ التصعيد العسكري الحوثي الأخير على مأرب، في أواخر العام 2020 لا يعلن نتائج العمليات العسكرية التي يقوم بها، ضمن مساندته للحكومة ضد الحوثيين في مختلف الجبهات.. مؤكداً أن فحوى بيان المالكي الأخير، هو أن السعودية منعت سقوط المديرية طيلة 20 يوما بالغارات الجوية، وكأنها تريد أن تقول "عملت ما عليها".

 

مليشيا الحوثي، لم تعلق عن البيانيين السعوديين، ولم تؤكد عدد الغارات، بينما وسائل إعلام تابعة لها ذكرت أمس الأحد أن الغارات في مديرية العبدية، بلغت 21 غارة فقط.

 

في مقابل ذلك لم تتعامل وكالة سبأ الرسمية التابعة للحكومة اليمنية، مع أرقام تركي المالكي في عدد الغارات، وهي للمرة الأولى التي تتجاهل فيها الوكالة خبراً للتحالف، كما أن الإعلام العسكري للجيش لم يتناول البيانيين في وسائله الإعلامية.

 

وكان التحالف لفت في بيانه الأخير إلى أنه مستمر في دعم الجيش اليمني ورجال القبائل في فك الحصار عن مديرية العبدية، داعياً المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية تحمل المسؤولية في فك الحصار عن المدنيين في العبدية.

 

ومنذ أكثر من 20 يوماً تحاصر مليشيا الحوثي مديرية العبدية من مختلف المنافذ، بعد أن صدت القوات الحكومية، بإسناد من التحالف، جميع هجماتهم التي استهدفت السيطرة عليها.