• 0

  • 16

    إب

  • 13

    ذمار

  • 14

    صنعاء

  • 31

    عدن

  • 21

    محافظة تعز

طالبوا "هادي" بإلغاء اتفاق استكهولم.. نواب: ليتوجه الجيش لتحرير "الحديدة" ويجب تحريك جميع الجبهات

محليات

طالب عدد من أعضاء مجلس النواب اليمني، بوقف العمل باتفاقية استكهولم، الموقعة بين الحكومة اليمنية مليشيا الحوثي في العام 2018 والخاصة بإيقاف القتال في ميناء الحديدة، (غرب البلاد).

 

جاء ذلك في مذكرة رفعها (38) نائباً طالبوا فيها الرئيس عبدربه منصور هادي، بإلغاء الالتزام بالاتفاقية، وتوجيه الجيش إلى تحرير ما بقي من مدينة الحديدة.

 

كما دعا النواب بحسب المذكرة التي وصلت نسخة منها "يمن للأنباء" إلى تحريك جميع الجبهات العسكرية في بقية المحافظات لتحريرها وصولاً إلى تحرير العاصمة صنعاء.

 

وأشاروا إلى أن ذلك يأتي لتنصُّل مليشيا الحوثي الإرهابية العنصرية عن جميع التزاماتها باتفاقية استكهولم، واستمرار قصفها للمدن والأحياء السكنية في الحديدة ومأرب والضالع وشبوه وتعز والبيضاء وغيرها من المدن اليمنية.

 

وقال النواب "إنه لا خيار أمام تعنت مليشيا الحوثي إلا بإنهاء انقلابها المشؤوم بالحسم العسكري واستعادة الدولة".

 

وفي وقت سابق قدمت هيئة رئاسة مجلس النواب ورؤساء الكتل البرلمانية ما أسموها مقترحات لمعالجة مختلف الأوضاع في البلاد، التي تشهد تصعيداً عسكريا حوثيا، بمقابل تدهور اقتصادي كبير، وذلك للرئيس "هادي".

 

وحثت الهيئة هادي باتخاذ عدد من الإجراءات العاجلة منها إيقاف العمل باتفاقية استكهولم، وإشعار الأمم المتحدة بذلك.

 

وتأتي هذه المطالبات بعد الجمود الكبير في مختلف الجبهات وتفرغ مليشيا الحوثي للانقضاض على محافظة مأرب، حيث تحاصر مديرية العبدية منذ أكثر من 23 يوماً، وتقصف بمختلف الأسلحة المدنيين ومخيمات النازحين.