• 0

  • 16

    إب

  • 13

    ذمار

  • 14

    صنعاء

  • 31

    عدن

  • 21

    محافظة تعز

قيادي انتقالي يؤكد وقوف "ذراع الإمارات" خلف تهجير السكان وإحراق مخيمات النازحين في محافظات الجنوب

محليات

كشف قيادي في المجلس الانتقالي (ذراع الإمارات)، عن قيام القوات التابعة له بحملة تهجير للسكان المحليين والنازحين من المحافظات الجنوبية، تنفيذا لأوامر أصدرها عيدروس الزبيدي رئيس المجلس. 

 

وقال القيادي احمد علي ، الذي يشغل منصب مهندس رقابة وجودة المواصفات المجلس، على حسابه في تويتر "‏تنفيذاً لأوامر الرئيس عيدروس قاسم الزُبيدي ومحافظ العاصمة عدن أحمد لملس، تم اخلاء جميع المنازل والاكشاك واخراج جميع المستوطنين والنازحين اليمنيين والمهمشين (الاخدام) باغراضهم الشخصية من جبل الفرس ومنطقة البوميس في كريتر'.

وأضاف "ويوم غدا باذن الله ستبدأ عملية هدم جميع المنازل".

 

والإثنين الماضي، قال سكان حي جبل الفرس بمدينة كريتر إن قوات الانتقالي قامت بإخلاء الحي من السكان وتطرد الأسر من منازلهم.

 

وأضاف السكان أن قوات الانتقالي ابلغتهم بضرورة اخلاء منازلهم ومن يرفض سيتم احراق منزله، مشيرين أنهم يتعرضون لعملية تهجير قسري من المنطقة تمهيدا لتحويلها معسكر تابع لقوات الانتقالي.

 

وناشد السكان الرئيس هادي ورئيس الحكومة ومحافظ عدن سرعة التدخل لإيقاف الجريمة التي يتعرضون لها في سابقة لم تشهدها المدينة في تاريخها.

 

وفي محافظة الضالع أقدمت قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي المدعوم إماراتيا يوم الاثنين على طرد النازحين في مخيم السوداء، وإحراق المخيمات. 

 

ويحوي مخيم السوداء نازحون مهمشون من محافظتي تعز والحديدة، فيما شنت حملة مداهمة لمخيمات النازحين المهمشين في منطقة سهدة الغربية وهدم ثلاثة خيام، وتهجير لأكثر من 40 أسرة. 

 

ومنذ انقلابها على الشرعية في أغسطس 2019، تمارس مليشيا الانتقالي (ذراع الإمارات) حملات مداهمات واختطافات واسعة، طالت معارضين لها، وبعضها كانت فرزًا مناطقيًا.