• 0

  • 13

    إب

  • 7

    ذمار

  • 8

    صنعاء

  • 26

    عدن

  • 16

    محافظة تعز

شكوى قانونية.. محامون بريطانيون يتهمون سعوديين وإماراتيين لتورطهم بجرائم حرب في اليمن

اليمن في الصحافة العالمية

ستقدم مجموعة من محاميّ حقوق الإنسان اليوم الأربعاء شكوى قانونية في المملكة المتحدة تتهم شخصيات رئيسية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بالتورط في جرائم حرب تتعلق بالحرب في اليمن.

 

الملف بحسب صحيفة الغارديان البريطانية سيقدم إلى الشرطة البريطانية والمدعين العامين، تم اتهام ما يقارب من 20 من أفراد النخبة السياسية والعسكرية في الدولتين الخليجيتين، كونهم ارتكبوا جرائم ضد الإنسانية، ويدعون إلى اعتقالهم فورا إذا دخلوا المملكة المتحدة.

 

ولم تنشر مجموعة المحامين غيرنيتشا 37 القائمة الكاملة للمتهمين، ولكن من المفهوم أنهم من بينهم ولي عهد السعودي محمد بن سلمان وما يعادله الإماراتي محمد بن زايد.

 

ويعتبر كلاهما حليفين سياسيين مقربين للمملكة المتحدة ومستثمرين مهمين في البلاد، حيث تمتلك الأسرة الحاكمة في الإمارات العربية المتحدة مانشستر سيتي.

 

في وقت سابق من هذا الشهر، سيطر صندوق الاستثمارات العامة السعودي (PIF) على منافسه في الدوري الإنجليزي الممتاز نيوكاسل يونايتد في صفقة بقيمة 305 مليون جنيه إسترليني.

 

وقال توبى كادمان المحامى الذي يقود الشكوى إنه يأمل في أن تتجاهل وحدة جرائم الحرب بشرطة ميت أى ضغوط سياسية من الحكومة البريطانية وتقيم القضايا بشكل عادل.

 

وأضاف "أننا نتحدث عن أبشع الجرائم ولا نعتقد ان هناك أي حصانة منها".

 

وأمضى المحامون ما يقرب من عام في رفع القضية الجديدة ضد القيادتين السعودية والإماراتية، وسوف يقدمون ملفا من 200 صفحة إلى ميت ودائرة الادعاء الملكي، بما في ذلك أدلة من عائلات المدنيين الذين قتلوا في غارات جوية من التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن.

 

وسيركز على ثلاثة أحداث مثيرة للجدل، بما في ذلك غارة جوية شنتها طائرات التحالف على حافلة مدرسية في شمال اليمن في أغسطس/ آب 2018، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 26 طفلا وإصابة ما لا يقل عن 19 آخرين.

 

أما الحادث الثاني فهو تفجير جنازة في العاصمة صنعاء في أكتوبر/تشرين الأول 2016، يعتقد أنها أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 140 شخصا وإصابة 600 آخرين. في ذلك الوقت، اعترف التحالف الذي تقوده السعودية بالمسؤولية عن الهجوم.

 

وأخيرا، ستقدم أدلة تتعلق بتعذيب وقتل مدنيين مزعومين في عدن، جنوب اليمن، على أيدي مرتزقة كولومبيين تحت قيادة شركة عسكرية أمريكية خاصة متعاقدة مع الإمارات العربية المتحدة.

 

وقال كادمان إن شركته تعتمد على مبدأ الولاية القضائية العالمية بموجب قانون المملكة المتحدة، الذي ينطبق على جرائم مثل جرائم الحرب والتعذيب. وأضاف أنه "بموجب قانون المملكة المتحدة، لا يوجد شرط بأن ترتكب الجرائم على أراضي المملكة المتحدة أو أن يكون هناك ضحايا بريطانيون أو مدعى عليهم بريطانيون".

 

ويذكر أن السعودية الإمارات ليستا عضوين في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، لذلك لا يمكن رفع قضية هناك.