• 0

  • 13

    إب

  • 7

    ذمار

  • 7

    صنعاء

  • 26

    عدن

  • 16

    محافظة تعز

سياسيون ونشطاء يُعلّقون على زيارة (غروندبرغ) إلى تعز.. ماذا قالوا ؟

تقارير وتحليلات

تفاعل سياسيون ونشطاء يمنيون مع زيارة المبعوث الأممي لدى اليمن هانس غروندبرغ، إلى محافظة تعز، كأول مسؤول أممي رفيع يصل المدينة المحاصرة منذ سبع سنوات.

 

وأمس الاثنين، زار غروندبرغ، مدينة تعز، والتقى بمحافظ المحافظة والسلطة المحلية وبقيادات فروع الأحزاب السياسية وقيادات في منظمات المجتمع المدني ونشطاء، للاطلاع على الأوضاع الإنسانية، في مدينة تعز التي تحاصرها المليشيا الحوثية.

 

الكاتب والمحلل السياسي، ياسين التميمي، كتب على صفحته بالفيسبوك: "المستشار الخاص للأمين العام للامم المتحدة ومبعوثه الرابع الى اليمن، هانس جروندبيرج، وصل مدينة تعز في سابقة تشير بوضوح الى ان هذا المبعوث لديه توجه يمكن ان نصفه بالمتحرر عن السردية الغربية والإقليمية للحرب".

 

وأشار إلى أن السردية الغربية والإقليمية للحرب تعاملت مع محافظة تعز كهدف مستباح للميلشيات الحوثية الانقلابية المدعومة من إيران وتشكيل ابو العباس وكتائب العميد طارق صالح المدعومين من الامارات.

 

رئيس الدائرة الإعلامية في إصلاح تعز، احمد عثمان، وصف زيارة المبعوث الأممي لتعز بـ"الجيدة".

 

وقال عثمان "يكفي أنها أول زيارة اممية تستمع وتطلع على ما يجري بتعز واخذت انطباعا جيدا في عدة قضايا هامة".

 

وأشار إلى أنها "ستمثل نقطة ايجابية لصالح تعز خاصة في معاملة (الكيل بمكيالين) التي تعاني منها تعز في القضايا التي تدار من قبل المنظمات الدولية وتلك المتعلقة بالشائعات السلبية الممنهجة و المكثفة ضد تعز خاصة في ظل ضعف دبلوماسية السلطة الشرعية".

ولفت عثمان إلى أن الزيارة تبقى محسوبة للسلطة المحلية ومحافظ المحافظة ولكل من دفع وعمل على إنجاح الزيارة.

 

من جانبه، قال الناشط الإعلامي محمد مهيوب، إن المبعوث الأممي وصل تعز الظهر وغادر العصر".

 

وأضاف "جاء من طريق هيجة العبد ورجع على هيجة العبد ، المنفذ الوحيد لتعز ، لم يخرج من طريق جولة القصر ولم يوعد حتى بفتح الطرق وفك الحصار". مشيرًا إلى أن غروندبرغ "ذهب ولم تذهب معاناة تعز".

 

وقال مهيوب: "لكن يكفي انه جاب معه المحافظ". في إشارة إلى أن محافظ تعز نبيل شمسان، لم يتواجد في المحافظة منذ تعيينه إلا بضعة أشهر، ويدير تعز عن بُعد، من العاصمة المصرية القاهرة.

 

الطبيب اليمني محمد السامعي، علق على زيارة غروندبرغ، قائلا "المبعوث الأممي في تعز لأول مرة .. تعز كانت طوال هذه السنوات خارج حسابات المجتمع والوسطاء الدوليين".

 

وأضاف "لا الحصار ولا إغلاق منافذ المدينة كان مطروحا في النقاشات الرسمية حول وقف الحرب وتحسين ظروف الناس". 

 

وتابع السامعي"الان صاحبنا السويدي الأشقر (غروندبرغ) جرب طريق هيجة العبد واجتعث قليل في الطريق الى داخل المدينة". مضيفًا: "وهذه مقدمة جيدة لشرح الوضع في تعز".

 

وتواصل مليشيا الحوثي فرض حصارها على مدينة تعز، حيث أغلقت منافذها الرئيسية، ليلجأ المواطنون إلى طرق شديدة الوعورة والبُعد، كما تشن المليشيا قصفًا شبه يومي على المدينة المكتظة بالساكنين. 

 

وكان غروندبرغ قال في بيان عقب زيارته للمدينة أنه عقد اجتماعاً بنّاءً جداً مع المُحافظ ومع ممثلين آخرين من الأحزاب السياسية في المحافظة، بينما ناقش   قضايا تواجهها المدينة، بما في ذلك الوضع في أماكن أخرى من البلد التي تشهد تصعيدا سيؤدي إلى تفاقم الوضع الإنساني وتقويض جهود السلام.

 

ولفت إلى أنه شاهد خلال الزيارة أشخاصاً يواجهون قيوداً شديدة على حرية حركتهم، وأخرون تأثروا بتدهور الوضع الاقتصادي وبالانقطاع المتكرّر في توفير الخدمات الأساسية كالمياه والكهرباء وغياب الأمن.

 

وأوضح أنه شاهد أطفالاً قتلوا أو تشوهوا، وكان أخرها "الهجوم المستهجن الذي أودى بحياة ثلاثة أطفال في نهاية أكتوبر الماضي. 

 

وأكد المبعوث الأممي أن تعز جزءًا أساسياً في الوصول إلى تحقيق السلام المستدام في اليمن الذي يشهد حربًا للعام السابع على التوالي.