• 0

  • 10

    إب

  • 4

    ذمار

  • 7

    صنعاء

  • 26

    عدن

  • 14

    محافظة تعز

"عزّوه بوفاة والدته".. سياسيون وناشطون: تغييب المناضل "محمد قحطان" تعبير عن صلف الحوثية وهمجيتها

تقارير وتحليلات

نعى سياسيون وناشطون يمنيون والدة السياسي اليمني البارز محمد قحطان المختطف في سجون مليشيا الحوثي المدعومة إيرانيًا، منذ سبع سنوات.

 

وصباح أمس الجمعة، توفيت (فاطمة)، والدة السياسي والقيادي في الإصلاح محمد قحطان، بعد معاناة مع المرض، وبعد طول انتظار ابنها المغيّب في سجون الحوثيين، والذي لم يسمح لها برؤيته أو سماع صوته، منذ اختطافه. 

 

ومنذ أن اختطفته في الخامس من إبريل 2015، تُمعن مليشيا الحوثي في تغييب السياسي والمناضل محمد قحطان، وإخفائه قسريًا في زنازينها، كما تمنع التواصل به.

 

وقالت رابطة أمهات المختطفين، "‏بقلوب يعتصرها الألم تفقد رابطة أمهات المختطفين اليوم إحدى الأمهات الصابرات والدة الأستاذ محمد قحطان الذي أخفي قسراً منذ أبريل 2015 والتي ظلت طيلة هذه السنوات تنتظر عودته، لكنها تفارق الحياة وقلبها معلق برؤيته، رحمةالله عليك أمنا فاطمة، وعظم الله أجر ابنك وفك الله قيده".

 

الكاتب والسياسي اليمني محمد جميح، غردّ قائلًا: ‏"لم يكن لمحمد قحطان ذنب، ولم توجه له تهمة، ولا أحد يعلم لماذا يواصل الحوثيون اختطافه، رغم أنه مشمول بدعوة القرار ٢٢١٦ للإفراج عنه".

 

وأضاف "واليوم ترحل والدته دون أن تراه أو تسمع صوته بعد منعها من زيارته أو الاتصال به لسبع سنوات". مضيفًا: "رحم الله والدته وفرج الله عنه، وخالص العزاء للأسرة الكريمة". 

 

أما الناشط السياسي محمد المقبلي، فقال: "‏لقد ذرفت ام محمد قحطان دمعها على ابنها المختطف حتى جف الدمع وعندما جف دمعها جف قلبها وماتت". مضيفًا: "يوم ما سيصفي، الشعب حسابه مع عصابة السوء وللمرة الأخيرة حتى يتوقف القهر.. ويتم قفل المضخة المركزية للجريمة".

 

بدوره، قال نائب رئيس الدائرة الإعلامية للإصلاح، عدنان العديني، "‏توفيت والدة الاستاذ محمد قحطان دون ان تسمع او ترى ولدها المختطف من قبل جماعة الحوثي منذ سنوات".

 

وأضاف العديني: "لم يشهد التاريخ روح مجرمة كتلك التي تسكن هذه الجماعة ولا اظنه سيشهد ، كل التعازي للدكتور عبدالقادر وعبدالله وعبدالتواب ولاستاذنا الكبير محمد قحطان".

 

من جانبه، أكد الصحفي والكاتب مصطفى راجح، أن "‏الأسوأ من الموت بالنسبة لوالدة محمد قحطان هو أن تموت دون أن تعرف مصير إبنها ، وهل هو حي أم ميت ؟". مضيفًا "رحمها الله رحمة واسعة ورعى روحها في الأعالي ، وخالص تعازينا لأولادها وأهلها ومحبيها".

 

القيادي في مقاومة الجوف، الحسن علي أبكر، فكتب ‏"اليوم توفيت والدة أستاذنا السياسي المخضرم محمد قحطان ، المختطف والمخفي منذ سبع سنوات في سجون مليشيا الكهنوت الحوثي". مضيفًا "توفيت في صنعاء وهي متمسكة بحبل الأمل بأن ترى قرة عينها ولو لمرة واحدة ، لكننا في عهد مليشيا لا تمتلك من أخلاق اليمنيين ولا رحمة المسلمين شيء".

 

وقال عضو مجلس النواب اليمني، شوقي القاضي، في تغريدة على حسابه بتويتر: "‏عندما علمت باختطاف ابنها محمد بن محمد قحطان أصابتها جلطة لازمتها حتى لقيت ربها اليوم رحمة الله تغشاها". وأضاف "حرمها المجرم الحوثي ومليشياته العنصرية الإرهابية من سماع صوته لسبع سنوات إلا أشهر.. عزائي للإخوة والأخوات: عبدالقادر وعبدالله وعبدالتواب وآمنة ونعيم ومريم وأسماء وجميع آل قحطان".

 

من ناحيتها، قالت فاطمة قحطان، ابنة السياسي محمد قحطان، "لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى...اللهم أغفر لها وأرحمها وأعف عنها وأكرم نزلها ووسع مدخلها وأغسلها بالماء والثلج والبرد ونقها من الخطايا كما نقيت الثوب الأبيض من الدنس وأبدلها دارا خيراً من دارها وأهلاً خيراً من أهلها وأدخلها الجنة". مضيفة: "عظم الله أجرك يا أبي بوفاة والدتك وأنت ما زلت تقبع بين جدران سجنك وعظم الله أجركم عمومي وعماتي و أجر الجميع بوفاة جدتي فاطمة".

 

في حين قال الباحث السياسي نبيل البكيري، في تغريدة، "سبع سنوات وهذا السياسي الكبير معتقل لدى مليشيات الحوثي ولا يعلم أهله عن مصيره شيء عدا عن غيرهم". مضيفًا "اليوم تتوفى أمه وهي التي عاشت سبع سنوات بقلب فارغ بالانتظار لخبر عنه علها تموت وقد كحلت عيناها برؤيته. 

 

وتابع: "في زمن الطائفيين تغيب كل القيم النبيلة فلا يؤمنون بشيء سوى همجيتهم فحسب".

 

ومنذ اختطاف المناضل محمد قحطان في الخامس من إبريل 2015 ورغم صدور قرار مجلس الأمن الذي شدد على الإفراج عن القادة السياسيين المختطفين لدى المليشيا ومن ضمنهم محمد قحطان بالإضافة الى اللواء محمود الصبيحي واللواء فيصل رجب واللواء ناصر منصور وكافة المختطفين، إلا أنه لا وجود لضغوط حقيقية على المليشيا الحوثية، تجبرها على الإفراج عنهم.