• 0

  • 26

    إب

  • 25

    ذمار

  • 25

    صنعاء

  • 36

    عدن

  • 28

    محافظة تعز

تساقط أشجار "دم الأخوين" في سقطرى.. ما وراء ذلك..؟

محليات

أكد سكان محليون في أرخبيل سقطرى أن عدداً من أشجار دم "الأخوين" التي تعرف بشجرة التنين النادرة، تعرضت للسقوط المفاجئ، بصورة مفاجئة تنذر بكارثة بيئية في الجزيرة.

 

وقال السكان إن مكان سقوط الأشجار هي منطقة "دكسم" دون أسباب معروفة وهو ما يهدد الحياة البيئية والنباتية للأرخبيل، التي تسيطر عليها مليشيا الانتقالي، وقوات إماراتية متهمة بممارسة انتهاكات واسعة منها تجريف النباتات النادرة في مختلف جزر ومحميات الأرخبيل.

 

وأوضحوا أن مساحة المنطقة الجغرافية التي تساقطت فيها أشجار دم الأخوين تصل إلى 2 كيلو متر، واصفين ما تتعرض لها النباتات والحياة الطبيعية في الأرخبيل بالكارثة.

 

ووثق الأهالي ظاهرة التساقط المستمرة منذ 5 أيام، وذلك في محمية "دكسم" الطبيعية، وسط الجزيرة، بحسب الناشط "عبدالله بداهن".

 

ويتخوّف السكان من انقراض أعداد من النباتات والأشجار وفي مقدمتها "دم الأخوين" التي يطلقون عليها محلياً اسم "عرجيب".. داعين الجهات المختصة في الحكومة للتدخل السريع.

 

 وفي العام 2019 كشفت تقارير صحفية دولية تجريف دولة الإمارات لأشجار دم الأخوين، ونقلها إلى أبو ظبي بطرق سرية، وهو ما أحدث استياء واسعاً أوساط اليمنيين.

 

وتعد "دم الأخوين" من الأشجار المحمية في الجزيرة المدرجة ضمن التراث العالمي لدى اليونسكو، كما أنها ارتبطت على مدار مئات السنين بحياة الإنسان السقطرى، باعتبارها العنوان الأبرز في شهرة الأرخبيل العالمية.