• 0

  • 11

    إب

  • 4

    ذمار

  • 7

    صنعاء

  • 26

    عدن

  • 14

    محافظة تعز

الميسري يعتبر الانسحاب من الحديدة "خدمة مجانية" للحوثي ويتهم التحالف بمحاولة "تركيع الشعب"

محليات

اعتبر رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الشعبي العام الجنوبي، أحمد الميسري، انسحاب القوات المدعومة إماراتيًا من الحديدة "خدمة مجانية" للحوثيين وخيانة لدماء الشهداء. 

  

وقال وزير الداخلية السابق في مداخلة مع قناة "الجزيرة": إن ما حدث في انسحاب هو بيع في وضح النهار وخيانة تضاف إلى الخيانات منذ بدء الحرب، لافتًا إلى أن القوات في الساحل الغربي تُدار من خارج اليمن وتتلقى الأوامر من الإماراتيين. متهمًا "القوى الدولية في المشاركة بهذه الخيانة في المراحل المختلفة من الحرب". 

  

وبحسب الميسري، فإن السعودية التي تقود التحالف لم تكن تعلم بانسحاب القوات المشتركة من الحديدة. مشيرًا إلى أن "ظهور المتحدث باسم التحالف كان لتغطية الشرخ" الحاصل بين الرياض وأبو ظبي. 

 

وحول الأوضاع في مأرب، أكد الميسيري أن مأرب ستهزم الحوثي، فهي تمثل رمزية الدولة والجمهورية لذلك يسعى الحوثيون لإسقاطها". 

 

وأضاف وزير الداخلية السابق، قائلاً: "العالم عجز عن أن يفرض ستوكهولم من أجل حماية مأرب كما حمى الحديدة ظنا منهم أن الحوثي سيدخل مأرب وهم واهمون"، حد قوله.

 

وقال الميسري: إن "مأرب لن تسقط ما دام رجال قبائل مأرب الشرفاء موجودين، والحوثيين يعلمون انها لن تسقطظ. لافتًا إلى أن "مأرب هي ستالينغراد اليمن".

  

وقال وزير الداخلية السابق إن "الأسلحة المتقدمة والطائرات المسيرة دخلت من مطار عدن التي تسيطر عليه الإمارات، والنفوذ الإماراتي في اليمن هو الأكبر وهي من تدعم المرتزقة والعملاء".

 

وبخصوص الأوضاع في شبوة، قال الميسري، إن شبوة إحدى المناطق التي يتآمر عليها الإماراتيون أيضا. لافتًا إلى أن "الإمارات جربت الإرهاب وعمليات التفجير والفوضى في محافظة شبوة لكنها فشلت".

 

وأشار إلى أن "السلطة المحلية في شبوة تدخلت في منشأة بلحاف لأنها أصبحت منشأة تثير الفتن في المحافظة"، مشددًا على أن "واجب الحكومة الشرعية المطالبة بإدارة المنشآت النفطية في شبوة".

 

ومضى الميسيري قائلاً: "شبوة مثلت حالة استثنائية من الأمن والاستقرار والازدهار والتنمية، وهذا ما لم يرق للإمارات، التي استخدمت كل الأدوات والأساليب ضد شبوة".

 

واتهم الميسري السعودية والإمارات بالسعي لتركيع الشعب اليمني، وهما ليستا عاجزتان عن رفع المعاناة عنه ونحن ندرك ذلك ولسنا أغبياء.

 

وقال الميسري إن الريال وصل اليوم إلى انهيار غير مسبوق في تاريخه، في محاولة تهدف إلى تركيع الشعب اليمني وإذلاله على الرغم من قدرة الدولتان على إنهاء معاناته.