• 0

  • 13

    إب

  • 7

    ذمار

  • 8

    صنعاء

  • 26

    عدن

  • 16

    محافظة تعز

ابن الوزير) يهدد بالتصعيد.. هل سينجح شيخ الإمارات "الباذخ" في كبح جماح المحافظ بن عديو..؟

تقارير وتحليلات

حصل "يمن للأنباء" على صور من فعالية دعا لها عضو مجلس النواب اليمني، عوض الوزير، والممول من الإمارات في فعالية احتجاجية جديدة نظمها اليوم في مديرية نصاب، ضد السلطات المحلية لمحافظة شبوة.

 

ويعيش الوزير منذ سنوات في دولة الإمارات والذي يشغل مستشاراً للرئيس عبدربه هادي، إلا أنه عاد مجدداً في نشاط مريب يهدف إلى تفجير الأوضاع عسكرياً في المحافظة.

 

ويلتف حول الشيخ "الباذخ" الذي يوزع بسخاء كما قال نشطاء محليون لعدد من الأشخاص أغلبهم منتمون للانتقالي الجنوبي، وحزب المؤتمر الشعبي العام. رغم أنه لا يلقى أي تأييد أو ترحيب شعبي واسع، ويتحرك وفق نطاق مليشيا الانتقالي.

 

ويتساءل النشطاء عن سر التحركات المتواصلة لابن الوزير، ومحاولة استغلاله للأوضاع الاقتصادية للتأليب ضد محافظ المحافظة محمد بن عديو الذي يسعى إلى استعادة منشأة بلحاف النفطية من يد أبو ظبي وإعادة تشغيلها لصالح الاقتصاد الوطني.

 

ويعرف عن النائب في البرلمان الوزير بأنه ظل بعيداً عن ناخبيه وسكان المحافظة، حتى في أحلك الظروف، خصوصا إبان سيطرة المليشيا الحوثية، بل أنه متهم بالتنسيق معها في العام 2015 وسلم لها معدات عسكرية كان قد تسلمها من التحالف العربي.

 

وفي فعالية اليوم في مدينة نصاب جدد ابن الوزير اتهامه للسلطة الشرعية في شبوة محرضا عليها بأنها تسببت بغلاء المعيشة وتدهور العملة.

 

ودعا أبناء شبوة إلى تنفيذ اعتصام مفتوح في عاصمة المحافظة (عتق) تصعيداً للاحتجاجات ضد السلطة المحلية بقيادة بن عديو.

 

وأعادت الإمارات المدعو ابن الوزير إلى المحافظة، لتنفيذ ما عجزت عنه، من أجندة عدائية تزعزع أمن واستقرار المحافظة، التي باتت تشهد تنمية على مختلف الأصعدة، إضافة إلى كبح جماح المحافظ النشط، محمد بن عديو، الذي كان له موقفه الصارم أمام استمرار سيطرتها على أماكن حيوية في المحافظة.

 

ويقلل مواطنون من نجاح ابن الوزير في مهمته الإماراتية في المحافظة، للالتفاق الشعبي الواسع حول السلطة المحلية التي تدير المحافظة بقدرات شابة وففق استراتيجية نجحت حتى اللحظة على الرغم من المهددات التي تحيط بالمحافظة منها عودة مليشيا الحوثي إلى أطرافها الشمالية الشرقية.