• 0

  • 21

    إب

  • 19

    ذمار

  • 20

    صنعاء

  • 25

    عدن

  • 23

    محافظة تعز

كيف تصل شحنات الأسلحة من إيران للحوثيين؟ .. صحيفة تكشف التفاصيل

اليمن في الصحافة العالمية

رجحت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، أن يكون ميناء جاسك الإيراني هو مصدر شحنات ضخمة من الأسلحة التي صادرتها البحرية الأمريكية في بحر العرب في فترات سابقة، وكانت في طريقها للمليشيا الحوثية في اليمن.  

 

وكشفت الصحيفة، السبت، مسودة تقرير أعدته لجنة خبراء تابعة لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن، أن القوارب الخشبية الصغيرة ووسائل النقل البري استخدمت في محاولات لتهريب أسلحة مصنوعة في روسيا والصين وإيران على طول الطرق المؤدية إلى اليمن، والتي يحاول الجيش الأمريكي إغلاقها منذ سنوات.

 

ونقلت الصحيفة عن تقرير سري للأمم المتحدة أنه من المحتمل أن يكون الميناء المذكور "مصدر الآلاف من قاذفات الصواريخ والمدافع الرشاشة وبنادق القنص، وغيرها من الأسلحة التي صادرتها البحرية الأمريكية في بحر العرب في الأشهر الأخيرة".

 

وأضاف التقرير، نقلا عن مقابلات مع أطقم القوارب اليمنية وبيانات من أدوات ملاحية تم العثور عليها على متنها، أن القوارب غادرت من ميناء جاسك الإيراني.

 

وكانت وزارة الخارجية الأمريكية قالت، في شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، إن تدفق الأسلحة الإيرانية إلى اليمن يساعد الحوثيين في الهجوم على مأرب، ما يؤدي إلى خسائر في أرواح المدنيين، وإطالة أمد الحرب.

 

وأشارت في بيان إلى أن واشنطن "ملتزمة بالتصدي للتهديد الإيراني، وتمت مصادرة عشرات الصواريخ وآلاف البنادق العام الجاري".

 

وكان مسؤولون أمريكيون قالوا سابقا إن ميناء "جاسك" استُخدم كنقطة انطلاق للحرس الثوري الإيراني لبعض الوقت، لكن تقرير الأمم المتحدة هذا يقدم أول دليل تفصيلي على شحنات أسلحة محددة مرتبطة بالميناء.

 

ويقدم "التقرير السري للأمم المتحدة" أدلة مفصلة عن أن طهران تصدر بالفعل أسلحة إلى اليمن وأماكن أخرى.

 

ولعقود، كان ميناء "جاسك"، أو "بندر جاسك"، يصدر الفواكه والخضروات إلى عدة دول مجاورة، ولا سيما عُمان.

 

وفي عام 2008، بدأ الميناء في استضافة قاعدة بحرية، كما افتتحت هناك محطة لتصدير النفط العام الماضي.

 

وقال التقرير إن استمرار قدرة الحوثيين في اليمن على الحصول على أسلحة مهربة ساعد في دعم الجماعة في حرب أهلية استمرت سبع سنوات، على الرغم من تدخل السعودية والتحالف العربي الذي استخدم القوة الجوية لقصف مواقع المتمردين.

 

ويسيطر الحوثيون على العاصمة اليمنية، صنعاء، ومينائها الرئيسي، الحديدة، ويحاصرون مدينة مأرب الغنية بالنفط.

ودعمت إيران علانية الحوثيين في صراعهم باليمن وخارجه ضد أهداف في المملكة العربية السعودية والبحر الأحمر، لكنها نفت منذ فترة طويلة تزويد الجماعة بالأسلحة.

 

وأبلغت إيران لجنة الأمم المتحدة أن أسلحتها لم يتم بيعها أو نقلها أو تصديرها إلى اليمن.

 

وتقدم النتائج التي توصلت إليها لجنة الأمم المتحدة، وهي جزء من تقرير عقوبات أوسع على اليمن، استعرضته الصحيفة، نظرة تفصيلية نادرة لدعم إيران للجماعات المسلحة في جميع أنحاء الشرق الأوسط. 

 

وتسليم الأسلحة إلى الحوثيين هو انتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على الجماعة المتمردة منذ عام 2015.

 

وفحصت لجنة الأمم المتحدة عن كثب شحنتين صادرتهما البحرية الأمريكية، في عام 2021، وأخرى ضبطتها السعودية، في عام 2020، وقال التقرير إنه من المحتمل أن يكون مصدرها ميناء جاسك.

 

وذكر التقرير أن البحرية الأمريكية اعترضت مركبا شراعيا، جنوب باكستان ببحر العرب، في أيار/ مايو 2021، بعد مغادرتها ميناء جاسك.

 

وقال التقرير إن القارب احتوى على 2556 بندقية هجومية، و292 رشاشًا للأغراض العامة، وبنادق قنص صنعت في الصين، حوالي عام 2017، بالإضافة إلى 164 رشاشًا و194 قاذفة صواريخ تتفق مع تلك المصنعة في إيران.

 

وحملت السفينة أيضًا مناظر تلسكوبية مصنوعة في بيلاروسيا. 

 

وأبلغت مينسك الأمم المتحدة أن المعدات تم تسليمها إلى القوات المسلحة الإيرانية بين عامي 2016 و2018.

 

وذكر التقرير أن "مزيج الأسلحة يشير إلى نمط شائع للإمداد، على الأرجح من المخزونات الحكومية، يتضمن قوارب شراعية في بحر العرب تنقل الأسلحة إلى اليمن والصومال.

 

وأضاف أن مشاهد الأسلحة الحرارية، التي تم ضبطها في حزيران/ يونيو 2021 عند معبر بين عُمان واليمن، تم تصنيعها أيضًا من خلال شراكة إيرانية صينية.