• 0

  • 21

    إب

  • 19

    ذمار

  • 21

    صنعاء

  • 25

    عدن

  • 23

    محافظة تعز

فورين بوليسي: بايدن يملك استراتيجية "براغماتية صارمة" في اليمن وسوريا

اليمن في الصحافة العالمية

نشرت مجلة "فورين بوليسي" مقالا للمختص بالشرق الأوسط وأفريقيا في مجلس العلاقات الخارجية، ستيفن كوك"يذهلني أن بايدن لديه استراتيجية للشرق الأوسط. وهذا يعني أنه ومستشاريه درسوا المشكلات الإقليمية، وكيف تتقاطع مع مصالح أمريكا، وما هي الموارد المتاحة لأمريكا، وما هي تكاليف اتباع مجموعة متنوعة من السياسات. والنتيجة هي استراتيجية يمكن وصفها بأنها "براغماتية صارمة".

 

ولفت إلى أنه ربما تكون البراغماتية الصارمة أوضح ما تكون في سياسات إدارة بايدن في سوريا واليمن.

 

وأضاف "كان هناك الكثير من الغضب بين مجموعات حقوق الإنسان والأعضاء التقدميين في الكونغرس عندما صوت مجلس الشيوخ لصالح صفقة أسلحة بقيمة 650 مليون دولار للسعوديين. قالت الإدارة إن البيع كان لـ"أسلحة دفاعية"، لكن معارضي الصفقة صرخوا: إن ذلك خطأ. ولديهم حق. غالبا ما يعتمد ما يشكل سلاحا دفاعيا على من تسأل.

 

ومضى بالقول: "إن جماعة الحوثيين البغيضة التي تشارك في تحمل المسؤولية عن معاناة اليمنيين ستدعي أن هجماتها الصاروخية والطائرات المسيرة على الأراضي السعودية دفاعية. وسيدعي السعوديون، المسؤولون أيضا عن معاناة اليمنيين، على اعتبار أن غاراتهم الجوية في اليمن دفاعية أيضا. هذا النوع من الغموض الدلالي هو الذي يساهم في براغماتية بايدن الصارمة. حتى كبار منتقدي المجهود الحربي السعودي مثل السناتور كريس مورفي (ديمقراطي من كونيكتيون) صوتوا لصالح صفقة الأسلحة لأنه، كما زعم، فإن الأسلحة المتجهة إلى السعودية ستساعد البلاد في الدفاع عن نفسها".

 

وواصل حديثه: "بالطبع، هناك المزيد يحدث هنا، على الأقل بالنسبة للإدارة. قطع إمدادات الأسلحة عن السعوديين لن يوقف الحرب في اليمن. قد يجعل الأمر أكثر صعوبة بعد مرور بعض الوقت، لكن الصراع في اليمن لن ينتهي بقانون من الكونغرس".

 

ولفت إلى أن "سياسة إدارة بايدن تقوم على هذا الواقع، وعلى الاعتراف بأنه من الصعب للغاية تحويل السعودية إلى دولة منبوذة". 

 

وبحسب ستيفن كوك، "منذ مقتل جمال خاشقجي، والتدخل في اليمن، والكشف عن انتهاكات سعودية أخرى لحقوق الإنسان، وثورة النفط الصخري في أمريكا، كان الرأي السائد بين محللي السياسة الخارجية في واشنطن وأعضاء الكونغرس هو أن هناك فرصة لتغيير علاقة أمريكا بالسعودية. فكون الرياض بحاجة إلى واشنطن أكثر مما تحتاج واشنطن إلى الرياض، وهذه الحقيقة تمنح أمريكا نفوذا أكبر. مثل أي أمر آخر في الحياة، فإن العلاقة الأمريكية السعودية أكثر تعقيدا. يحتاج كل من البلدين لأشياء مختلفة، وغالبا في أوقات مختلفة".

 

وأوضح أن "الصراع في اليمن مروع، وزاد سوءا بسبب التدخل السعودي في عام 2015. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالسعودية، فإن لدى بايدن مشكلة أخرى ليقلق بشأنها، وهي تتشابك مع سياساته والمصالح الوطنية: التدفق الحر للنفط، وقدرة السعوديين على التأثير في سعر ذلك النفط، وبالمقابل ما يدفعه المستهلكون الأمريكيون في محطات الوقود". 

 

أثار محللون قلقهم بشأن استقرار شبه الجزيرة العربية، وتهديد الممرات المائية الاستراتيجية مثل مضيق المندب والبحر الأحمر نتيجة انتصار الحوثيين، لا سيما بالنظر إلى صلاتهم بإيران. كل هذا صحيح ومهم، لكن في سياق مبيعات الأسلحة، هناك حاجة للحصول على مساعدة السعودية. يود بايدن أن تضخ السعودية المزيد من النفط؛ لأنه يُقتل سياسيا بسبب التضخم وارتفاع أسعار الغاز.

 

بالنسبة إلى نشطاء المناخ، هذا أمر جبان، وهو كذلك إلى حد ما، ولكن بقدر ما يتغير مشهد الطاقة، فلن يحدث ذلك بالسرعة أو السلاسة التي يرغب بها المنادون بحماية البيئة. وإلى أن يحدث تحول ثقافي في أمريكا، حيث يتوقف الأمريكيون عن الاعتقاد بأن لديهم حقا مقدسا في القيادة في سيارات كبيرة وسيارات دفع رباعي مليئة بالبنزين الرخيص، ستظل السعودية دولة مهمة.

 

لا يوجد شيء تثقيفي أو بطولي في البراغماتية الصارمة لبايدن، لكن السياسة الخارجية غالبا ما تدور حول اتخاذ قرارات مشبوهة أخلاقيا. ومع ذلك، امنح بايدن وفريقه الفضل في ذلك. على عكس منتقديهم، فإنهم منخرطون في التفكير الاستراتيجي.

 

ووفق الكاتب: بناء على تصريحات الرئيس خلال ترشحه للبيت الأبيض، كان المرء يتوقع منه أن يقوم بدور أكثر فاعلية في سوريا. لم يكن بايدن- هاريس 2020 قد قدم خطة مفصلة للتعامل مع الحرب الأهلية في سوريا، ولكن عندما تحدث المرشح عن القضية، أشار إلى نهج قوي. 

 

هاجم بايدن الرئيس دونالد ترامب؛ لعدم فهمه البيئة الجيوسياسية، موضحا أن نية ترامب سحب القوات الأمريكية من سوريا ستفيد نظام الأسد وإيران، فضلا عن ترك الإسرائيليين يعتمدون على الروس من أجل أمنهم. 

 

بالطبع، نادرا ما تتماشى خطابات الحملة مع السياسة بمجرد أن يؤدي الرئيس اليمين الدستورية. فبينما كان جورج بوش الأب يستعد للترشح للرئاسة في عام 1988، طلب نائب الرئيس آنذاك من رئيس الوزراء السوفيتي ميخائيل جورباتشوف أن يتجاهل "فرقعات الخطابة الفارغة" التي سيسمعها خلال حملة بوش الرئاسية.

 

بدلا من النهج المتشدد تجاه سوريا الذي أشار إليه بايدن، فقد خلص على ما يبدو إلى أن خفض التصعيد يخدم بشكل أفضل مجموعة من الأهداف الجيوستراتيجية المرتبطة بالصراع السوري وأوسع نطاقا من الحرب الأهلية. وهي تقوم على الاعتراف الضمني بأن الرئيس بشار الأسد قد انتصر، ولا يمكن لأي شخص أن يفعل شيئا حيال ذلك.

 

يعتقد فريق بايدن -على ما يبدو- أنه من خلال التصالح مع هذا الواقع، ستحظى أمريكا بفرصة أفضل لإيصال المزيد من المساعدات لمن يحتاجونها في سوريا، ومساعدة اللبنانيين الفقراء، وتغيير العلاقات مع روسيا (على الرغم من أن هذا الأمر يتعلق بأوكرانيا أكثر من أي شيء آخر)، وإبعاد السوريين عن الإيرانيين.

 

لتحقيق هذه الغايات، لم تكن إدارة بايدن شديدة الانتقاد -أو انتقادية على الإطلاق- عندما اتصل الملك عبد الله ملك الأردن بالرئيس السوري، أو عندما زاره وزير الخارجية الإماراتي معه في دمشق في أوائل تشرين الثاني/ نوفمبر.

 

يبدو أن خطة الزعيم الأردني لاستعادة السيادة والوحدة السورية تتماشى مع نظرة بايدن الشاملة، على الرغم من أن البيت الأبيض لم يوافق على خطة الملك.

 

وبحسب التقارير، شارك دبلوماسيون أمريكيون في جهود لاستخدام خط الغاز العربي لإرسال الغاز المصري إلى الأردن، ثم إلى لبنان عبر سوريا، ما يوفر الإغاثة للبنانيين الذين أجبروا على التعامل مع انقطاع الكهرباء (من بين العديد من الصعوبات). 

 

ترك هذا أعضاء الكونغرس من كلا الحزبين، الذين سعوا إلى محاسبة الأسد على جرائم الحرب التي ارتكبها، يتساءلون بصوت عالٍ عن سبب وقوف إدارة بايدن جنبا إلى جنب مع الدول العربية، بما في ذلك مصر والجزائر والبحرين وعمان ولبنان وتونس، إضافة إلى دولة الإمارات والأردن، لإعادة تأهيل سوريا.

 

لا يحتاج المرء إلى الاتفاق مع ما تفعله الإدارة في سوريا، لكن من الواضح أن هناك استراتيجية أساسية. 

 

تتماشى براغماتية بايدن الصارمة في سوريا مع المصالح الأمريكية في مكافحة الإرهاب، ومكافحة الانتشار النووي، والأمن الإسرائيلي، وحقوق الإنسان؛ من خلال البحث عن طرق لزيادة تدفق المساعدات. فهل يعالج السبب الجذري للمشكلة؟ لا. هل هناك أسباب للشك؟ نعم بالطبع. 

 

يجب على أي مراقب موضوعي أن يعترف بأن الأسد لم يتعامل أبدا مع المساعدات بحسن نية، وغالبا ما فعل ما يكفي لإبقاء خصومه في مأزق مع الاحتفاظ بالقدرة على مواصلة السياسات الخبيثة. ربما تكون استراتيجية بايدن سيئة، لكن لديه استراتيجية.