• 0

  • 26

    إب

  • 24

    ذمار

  • 24

    صنعاء

  • 36

    عدن

  • 28

    محافظة تعز

طالبت بالإفراج عنهم.. منظمة حقوقية تدين استمرار الاعتقال لـ "محتجين" منهم رئيس الهبة الحضرمية

محليات

قالت منظمة سام للحقوق والحريات إنها تدين وترفض استمرار اعتقال "صالح بن حريز" رئيس ما تسمى الهبة الحضرمية، مطالبة بالإفراج عنه وجميع المعتقلين، لدى السلطات في محافظة حضرموت (جنوب شرق البلاد).

 

وأكدت سام في بيان لها اليوم الأربعاء وصل محرر "يمن للأنباء" أن بن حزيز معتقل في سجن الاستخبارات العسكرية في المنطقة العسكرية الثانية بمنطقة خلف التابع للسلطة المحلية بحضرموت.

 

وذكرت المنظمة أن اعتقال "بن حريز" وقع بعد فض القوات الأمنية التابعة للسلطة المحلية اعتصاماً سلمياً في منطقة الكلاء بالقرب من هايبر علي الكبس يوم السبت 22 يناير الجاري، حيث قامت تلك القوات باعتقال رئيس الاعتصام وعدد كبير من المعتصمين السلميين بالقوة.

 

وأضافت أن هناك محتجزين في الربوة والاستخبارات البحرية عددهم ما بين 70 إلى 150 معتقلا تقريبا" في سجن القوات الجوية المنطقة العسكرية الثانية، وفق البيان.

 

ومن أبرز المعتقلين": سعيد باعمر الديني والمنصب عمر حمد عثمان العمودي وعبيد أحمد الديني والمقدم سليمان بابريبره الديني، و مجاهد باحمير الديني، وسليمان بابدر الديني، وعبدالرحمن عثمان العمودي، ونواف بن حريز، وحسين بن حريز، و منير بن حريز، وأبو العباس باوزير، والمحامي عيظة باقيس، والدكتور عبدالعزيز بن سعد و المحامي عمر باوزير".

 

وأفاد البيان بأن السلطة المحلية في حضرموت عملت منذ صباح يوم السبت 22 يناير على إقفال مدينة المكلا من قبل قوات الجيش والأمن -وأغلبهم من محافظة الضالع- ومنع الحشود من الشحر - الديس الشرقية وشحير والغيل و بروم  وباقي مناطق شرق وغرب المكلا من دخول المكلا للوصول إلى  ساحة الاعتصام".

 

وأكدت المنظمة أن ما قامت به السلطات المحلية أمر مدان وينتهك حق الأفراد في التجمع السلمي والتعبير عن مطالبهم بصورة قانونية. مشددة على قيام السلطة المحلية بتعديل سلوكها السيء ولا سيما تجاه حقوق الإنسان خاصة ضد الصحفيين والنشطاء السياسيين واحترام حقوق الإنسان.

 

واختتمت "سام" بدعوة السلطة المحلية إلى سرعة الإفراج عن "بن حريز" وجميع المعتقلين دون قيد أو شرط واحترام حق الناس في التجمع والتعبير السلمي عن مطالبهم إلى جانب دعوتها لإطلاق سراح كافة الصحفيين والتوقف عن ملاحقتهم.